كاميرات المراقبة تكشف هوية خاطف الطفلة جوري الخالدي والأم تناشد الخاطف بالرحمة

الأحد 29 نوفمبر 2015
أخر تحديث : السبت 27 مايو 2017 - 8:19 مساءً
كاميرات المراقبة تكشف هوية خاطف الطفلة جوري الخالدي والأم تناشد الخاطف بالرحمة

مضى أكثر من إسبوع على حادثة اختطاف الطفلة جوري الخالدي، ولم تفلت السلطات السعودية بالامساك بالجاني رغم ان كاميرا المراقبة التي كانت موجودة بالمستوصف كشفت هوية الخاطف، إلا أن البحث ما زال مستمراً بمعاونة أهل الطفلة الخالدي.

جوري كانت برفقة أمها داخل احد المستوصفات بشارع التخصصي بالرياض عندما تظاهر الخاطف باللعب معها ثم اقتادها إلى خارج المستوصف في حين غفلةٍ وتوارى عن الانظار.

ومنذُ تلك اللحظة وعند ابلاغ السلطات السعودية بالحادث، انطلقت عملية بحث واسعة بمدينة الرياض لتتبع أثر المختتطف، وكما اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالحديث عن جوري ونشر صورتها على أوسع نطاق لمساعدة الأهل في العثور على ابنتهم.

وبقلب مكلوم وفي تصريح لها ل سبق ناشدت والدة الطفلة جوري الخاطف باجاع ابنتها لها، وقالت الأم والحزن يعتصر قلبها لا أدري هل تأكل أو تشرب وهل هي على قيد الحياة أم فارقتها وهل هي مريضة أم تعاني،وأضافت أيضاً منذ ذلك الحين فأنا لا أعرف النوم ولم يطب لي مأكل أو مشرب ولا أفكر إلا بابنتي ثم ناشدت الخاطف أن يرجعها لها ويرق قلبه عليها.

وطالبت الأم الجهات الأمنية بتكثيف الجهود في البحث عن ابنتهم التي فقدتها في وضح النهارقبل استياء حالتها النفسية، مبينةً انها تؤمن بقضاء الله وقدره.

وحذر المحامي حمود الخالدي من استغلال الحادثة لاطلاق وترويج الشائعات التي لا تخدم القضية، مذكراً بعقوبة من يفعل ذلك السجن والغرامة المالية .

للمزيد عن تفاصيل الحادثة والمصدر من  هنا

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مباشر الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.